Nawras



ما بين سطر و آخر
ستدمع عيني
و أكتب بدل الحروف الرقيقة
ألف دمعة رهينة ..
فلا تقل لي بعد : "أكتبي .."
و  لاتلومنّ في إطراقتك 
يا صديقي
عيوني الحزينة

ما الحبّ إلاّ للقلوب التي
لا تنكسر ..
فمن كان قلبه من زجاج
غدا شهيدا للأمنيات الدفينة ..

يا صديقي
الآس ما عاد أبيض
تشفّت في جنازته
كلّ أجراس المدينة
شيّعت جثمانه
التماعات القمر 
كفّنته خمس نجمات 
بثوب سرمدي
حملته على أكتافها الغيمات
مثلما تحمل الأمواج السفينة ..

يا صديقي 
أتراك يوما 
شهدت عرسا
يُزَفُّ فيه اللآس للموت .. 
موسيقاه صرصرة ليل
و شهوده
سماء ، برد قاتم
و سكينة ..

يا صديقي
أتراك جرّبت 
أن تبكي و تبتسم
في اللآن ذاته
و تصرّ على أسنانك
لئلاّ تحترق دواخلك
حنينا
كم يوجع العشق
حين يتآكل الألم 
كلّ اضطراماته
فيصير لتأجّجه
طعم مقرف
يكون لذكراه مهينا ..

يا صديقي 
من كان الأسى حبيبه
و فساتين الموت أحلى
على جسده الناعم
كان حتما سيكون يوم عرسه
أشبه بالدفينة ..

يا صديقي 
سيمرّ الوقت 
و لن يتبقّى
في أعمارنا 
يوم نذكر فيه 
ما مرّ من أعمارنا
حسرة على الذين مرّوا ..
حسبهم أسماء 
سمّيناها لهم
ستظلّ في أذهاننا
شهبا لا ترتاد الأفق
إلاّ مرّة
كلّ سنينا ..
Libellés : 1 commentaires | edit post
Réactions : 
Related Posts with Thumbnails