Nawras



الإهداء : إلى نور و كلّ الصامدين في غزّة .. لأنّ صمودكم لا يزيدهم إلاّ خوفا ..

أيها التاريخ المتعب
بحرقة المخيّم
و جراحات الوطن المكلوم
ألا اشهد اليوم
كما شهدت 
على قصائد الموت
التي من حول أهل غزّة 
تحوم ..

سماء غزّة سوداء
رمادها قنابل موقوتة
مارأت شعوبنا لها مثيلا ..
تسلّقت أماكن الغيوم
و صارت تمطر ..
قنابل العدوّ 
تهزّ الأرض و السماء
لتفتك بالأجساد المتعبة
فيسقط الشهيد
ويسقط المكلوم
و تسقط المنازل
على رؤوس أهلها ..

ليالي القصف في غزّة
فيلم من جزع الحقيقة
أبطاله إن ماتوا
لم يعودوا للحياة في دقيقة ..
أبطاله إن جرحوا
دماؤهم تخضّب شاشاتنا
فينهض قادتنا
يشجّبون الغارة
على "فلسطين الشقيقة" ..
و نحتسي نحن قهوتنا،
نغمّس في جوفها البسكوت 
و نخرج للعمل كأنّ شيئا لم يكن ..

يا سارق الأحلام من جفونهم
ترحّل أهلك
الذين صار الخوف في حياتهم
حقيقة ..
أتدري أنّ أهل غزّة
ماعادت صواريخك تخيفهم ؟
فالخوف قد هجرهم
ليسكن أبوابك
و يطفئ شبابك ..

في غزّة حتّى التراب 
يقاومك 
و إن ساومته بالسلم الكاذب
وجدته بالشهادة يساومك ..
فأين أنت أيها العدوّ الغاشم
من قصّة الصمود ؟

حجارة الأطفال
قد ألحقت
بجبروت أسلحتك الخزي
و استغبتك لآخر الحدود ..

يا سارق التاريخ من أكفانه
في كلّ رجّة ..
وهزّة .. و صرخة ..
و دمعة أمّ صارت لا تعيش إلاّ
لتقدّم فلذاتها
قرابين للحريّة و الصمود،
ازدادت الذاكرة
تشبّثا و قهرا للنسيان ..

يا سارق التاريخ من أكفانه
التاريخ لا ينساك 
فهاهو يعجّ في مزبلته
بكذبتك الأولى .. و الثانية ..
و اللاّأخيرة 
حتّى آخر الزمان 
في حين - و بكلّ عزمها -
لا تزال ترفضك الجغرافيا

فأنت أيّها المهجّر
و المهجّل ..
و الثاكل ..
و الميتّم ..
غريب في عقر دارهم ..
غريب 
في موطن له إسم واحد
لا يعترف لك بٱسم أو عنوان ..

فلسطين التي أبكيتها
و ما بكت يوما أمامك
أنكرت جثمانك
و أسمتك بٱسم أغضب
أسيادك ..
أسمتك بالعدوان ..
Libellés : 0 commentaires | edit post
Réactions : 
Related Posts with Thumbnails