Nawras



سأعزف موسيقى ارتباكي 
على حافّة الابتسام من شفتيك ،
 أحرّك كالفراش الرقيق أصابعي ،
 أداعب قبلة ضائعة
 من ثغرك المستبدّ احمرارا
 على طرف لمساتي الحارقة ،
 أتوه بكوكب سرمديّ الضياء
في عمق نظراتك العاشقة ..

أنا قطرة من ندى مقلتيك ،
عصفورة تخشى اقترابك
فحمّى أنفاسك ستأسرها ..
و تغدو محض نوتات فوضويّة جائعة ..
تلتهم صمتك الذاهل ،
ترتكب و إيّاك ألف جريمة انتحار عاشق
 على مخمل التناهيد الشاهقة .. 

دو .. تنفّسني .. 
ري .. أكثر .. 
مي .. سألفظ أنفاسي فيك ،
و أولد من ضعفي نارا صغيرة ، 
تنبت من رعشة آهاتك عارقة .. 
فا .. صول ..
لأفنى بقبلتك العالقة .. 
بثغري ..
Libellés : 0 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



أذكر كيف كانت يدك تتحدّى كلّ شيء لتباغت يدي ، و كيف كانت نظراتك تلتهم كلّ تفاصيل وجهي. بريق عينيك الهائمتين كورقتي توت تشاغبان النسم .. لا أزال أذكره .. و أذكر دقّات قلبي التي تكاد تسمعها ، تتسارع بضغط أناملك على كفّي ، بسفر أنفاسك في أعماقي ، بتأجّج شفتيك و هما توشوشان في شبه احتراق : "أحبّك .." أذكر حمّى اللّقاء و رجفة الوداع ، تلك التي تتغلغل في جسدينا لحظة تضمّني إلى ضلوعك كعصفور صغير تخاف تشرّده من بعدك ، و تترك في كلّ بقعة من جسمه الناعم قوّتك .. بينما أفقد أنا بعضا من ضعفي فيك ، فتضعف و أنت تتمنّى أن لا أبتعد عن صدرك قطّ ، و فتضعف و أنت تكابد دمعة تودّ لو أنّها لا تسقط أبدا ، و تضعف و يدك تودّ لو أنّها تضلّ طريق العودة من يدي .. و تبقى إلى الأبد ملكا ليدي ..
Libellés : 0 commentaires | edit post
Réactions : 
Related Posts with Thumbnails