Nawras



أنا الذي كتم الجنون جنونه
وابتاع الوهم من أحداق العاشقين
أنا الذي احترف الشجن و فنونه
ودخّنته روائع اليأس الحزين ..
لا استحى الزمن من عمق حزني و لا هدّأتني ظنونه
فكم موتة أخرى تبقّت لنقطة الأمل الدفين ؟
خلّفني التاريخ وطنا يلوّن اللّيل جفونه
و إن شعّت الشمس في مآقيه تلظّت ترانيم الحنين ..
كلّ انطفاءات الشتاء أرهقت قسرا عيونه
فهل للحلم موضع بعد بقلبه .. أم لفظته جراح الياسمين ؟
Libellés : 0 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



الإهداء : إلى نور و كلّ الصامدين في غزّة .. لأنّ صمودكم لا يزيدهم إلاّ خوفا ..

أيها التاريخ المتعب
بحرقة المخيّم
و جراحات الوطن المكلوم
ألا اشهد اليوم
كما شهدت 
على قصائد الموت
التي من حول أهل غزّة 
تحوم ..

سماء غزّة سوداء
رمادها قنابل موقوتة
مارأت شعوبنا لها مثيلا ..
تسلّقت أماكن الغيوم
و صارت تمطر ..
قنابل العدوّ 
تهزّ الأرض و السماء
لتفتك بالأجساد المتعبة
فيسقط الشهيد
ويسقط المكلوم
و تسقط المنازل
على رؤوس أهلها ..

ليالي القصف في غزّة
فيلم من جزع الحقيقة
أبطاله إن ماتوا
لم يعودوا للحياة في دقيقة ..
أبطاله إن جرحوا
دماؤهم تخضّب شاشاتنا
فينهض قادتنا
يشجّبون الغارة
على "فلسطين الشقيقة" ..
و نحتسي نحن قهوتنا،
نغمّس في جوفها البسكوت 
و نخرج للعمل كأنّ شيئا لم يكن ..

يا سارق الأحلام من جفونهم
ترحّل أهلك
الذين صار الخوف في حياتهم
حقيقة ..
أتدري أنّ أهل غزّة
ماعادت صواريخك تخيفهم ؟
فالخوف قد هجرهم
ليسكن أبوابك
و يطفئ شبابك ..

في غزّة حتّى التراب 
يقاومك 
و إن ساومته بالسلم الكاذب
وجدته بالشهادة يساومك ..
فأين أنت أيها العدوّ الغاشم
من قصّة الصمود ؟

حجارة الأطفال
قد ألحقت
بجبروت أسلحتك الخزي
و استغبتك لآخر الحدود ..

يا سارق التاريخ من أكفانه
في كلّ رجّة ..
وهزّة .. و صرخة ..
و دمعة أمّ صارت لا تعيش إلاّ
لتقدّم فلذاتها
قرابين للحريّة و الصمود،
ازدادت الذاكرة
تشبّثا و قهرا للنسيان ..

يا سارق التاريخ من أكفانه
التاريخ لا ينساك 
فهاهو يعجّ في مزبلته
بكذبتك الأولى .. و الثانية ..
و اللاّأخيرة 
حتّى آخر الزمان 
في حين - و بكلّ عزمها -
لا تزال ترفضك الجغرافيا

فأنت أيّها المهجّر
و المهجّل ..
و الثاكل ..
و الميتّم ..
غريب في عقر دارهم ..
غريب 
في موطن له إسم واحد
لا يعترف لك بٱسم أو عنوان ..

فلسطين التي أبكيتها
و ما بكت يوما أمامك
أنكرت جثمانك
و أسمتك بٱسم أغضب
أسيادك ..
أسمتك بالعدوان ..
Libellés : 0 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



توحّشتو ..
كيف النفس يتوحّش الشفّة
لو كان يرجع و في ريقها يتدفّى
و تبلّو .. تحرقو ..
تنسّيه البرد في رفّة

لو كان يرجع يتلمّس حمرتها
وفي حرقة بوستها
من جمرتها يتشفّى ..

لو كان في لسانها
يعانق لهفتها
و على كتفها يعاود يتخفّى ..

توحّشتو ..
أكثر مالنفس كيف يتوحّش الشفّة
و أكثر مالشفّة كيف تضيّع النفس ..

توحّشتو ..
قدّ اللهفة
وقت بين ضلوعي يسكن النفس
الّي ضيّعتّو الشفّة ..
Libellés : 2 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



غرسوا في سمائها الخطايا
ولوّثوا ترابها
وعربدوا : "خطيّة .."
أتشهد النجوم زورا
و تكذب الكواكب
ليجعلوا من موطن الذئاب نورا ،
من مخلب الجياع سورا
يدين في سذاجة
بكارة الضحيّة ؟

فلتصمتوا و تنصتوا
يا أشراف قرطاجنّة
لقصّة الفراشة التي
ألبسوا توجّع احتراقها
القضيّة ..
ففي بلادكم أنتم
صار الاغتصاب إثارة
و أغوت الإثارة عِصيّا
لم تستحي من التوغّل
في أنثى
تجبّرا و غيّا ..
ثمّ جاؤوا بعدها
يعدّدون كم من مرّة
قد غاصت في أعماقها
شرنقة فضّيّة ..
كم قبلة استرقت شفاهها
وضمّة تعرّقت في جوفها
روائح العشيّة ..

شيطانة هي ..
ساحرة ملعونة ،
فاتنة ، باهرة ،
شهيّة ..
لا توجعوا رؤوسكم
بالبحث عن أعذار
تبرّئ الشيطان
و تميّع القضيّة ..
فالشيطان واحد
إن تكذبوا
أو تخصفوا بالورق
عوراتكم
فقد عرّتكم النذالة
وصارت الرجولة
من عاركم شقيّة !
Libellés : 1 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



صباح السكرة الأولى
لرائحة البنّ في ثغري
تناوش سكّر ثغرك ..
و يا وله الشوق لألسنة
تلاغي في الورى زبدا
إذا ما استيقظ يهلك ..
و يا انتشاء أنفاس تفارقك
لتعثر بين أضلاعي
عن بارقة مسلك
و تسكن فيّ في ضعف
أحرّ من لظى قبلة
على ناصية نيزك ..

صباح السكرة الأولى
لفنجان ترسّب في خواتمه
طيف نظرتك الأولى
و كلّ ما اشتهت شفتاك أنْ تفعلْ
و لم تفعلْ .. 
و كلّ ما حرّكت فيك
أصابعي حين تلمّست يدك
و عيناي كلّما تخجلْ ..

صباح السكرة الأولى
لقهوة كلُّ ما ذاب
في جوفها زادها لذّة
و بارك الفنجان جذوتها
و طار عقله شهوة ،
كلّما أحنيته
ترتشف قطراتها لهوا
و تبلّل ريقك بشيء
من رذاذ سكّرها
تمنّى لو له شفتان
ليلعق ما بقي
من أنفاسها سهوا ..

صباح السكرة الأولى
لشفة تغار من فنجان
تغطّي بياضه قهوة ..
إذا ثبتت تغازلها
و إن ضجّت تحاذرها ..
و ترفع عينيك ترمقني
لأبتسم ، و أقترب ..
و آخذ منك قهوتك و أشربها ..
و تذكر السكرة الأولى ،
تضمّ لسانك بشفتيك
و طعم البنّ يتمرّغ في فمك ..
و رائحتي تخالط عطرك
و تحرقك من الداخل ..
ثمّ ..
تراك وحدك مع الفنجان
و بسمتي تزال عالقة
على أكمام قهوتك ..
أتشربني ؟..
Libellés : 2 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



تعثرت حبات المطر
كما تتعثّر الكلمات في جوف شاعر
تريد الخروج و تأبى
ثم تحنّ حنين الربيع لنزوة ..

قصائد أيلول كما رفّة النسم المبلّل
تلجّ لها الضلوع جميعا
و في رشفة من شفاه لذيذة تذوب سكرانة ..
خريفها شهوة ..

مذاق قهوتنا ، تألّق عينيك في ليلة مقمرة ..
صباحات أيلول
تسترجع كلّ "أحبّك"
وشوشتها شفاهك عمدا و سهوا ..

قصائد أيلول تعجّ
بشوق أيلول
لرقصة معك
في عيون الشفق
لحظ الغروب ،
تعانق فيها الإثارة شهوة ..

خشوع المطر ،
كمنجات الرياح
تؤبّن الصائفة ،
و جنون البحار
تستكين جميعا
لذبحة رموشك
التي أحب و أهوى ..
Libellés : 0 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



لنشرب نخب الدموع الغريبة
التي عن مقلتيها تنحّت
لتقف على حفنة الذكريات كئيبة
ولكن عزيزة دون انحناء

أتذكر يا دمعها المترامي
وصايا الرحيل
تشبّث في بابها 
ودون انتظار
كان اللقاء

في دارها التمّ عمرو و زيد
و بين الأيادي 
رأت وجهه ..
عينان مثل انفطار النجوم
و جبهة عليها تراخى الضياء

دماؤه تداعت على كفّها
تقبّل عبراتها في خشوع 
و هل يلثم غلاها إلاّ الغلاء

مذ قبّلت ثوبه ذاك المساء
و حرّ أنفاسه فارق موطنه 
صاروا ينادونها "أمّ الشهيد"
تلك التي أحرق صدرها
طول البكاء

تلك التي علّمتنا 
بأن لا مال يُثلج 
قلبا كليما
أثكله الظلم 
حدّ الشقاء ،

تلك التي توقّف الوقت في عمرها
مذ حلّ الموت ضيفا ثقيلا 
على صدرها ذات شتاء

تلك التي فوق الرصيف 
أمام المحاكم
تمنّي نفسها بقرب القصاص
فيردّونها خائبة
دون حياء ..

نسوا أنّها في تراب الوطن
وارت شطرها
بكمّ دموع و حرّ دعاء
و منذ شهور تراها تعيش
بنصف فؤاد
كنجم خبا من أجلهم
فإذ بهم نفوه بجوف السماء 
Libellés : 1 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



سأعزف موسيقى ارتباكي 
على حافّة الابتسام من شفتيك ،
 أحرّك كالفراش الرقيق أصابعي ،
 أداعب قبلة ضائعة
 من ثغرك المستبدّ احمرارا
 على طرف لمساتي الحارقة ،
 أتوه بكوكب سرمديّ الضياء
في عمق نظراتك العاشقة ..

أنا قطرة من ندى مقلتيك ،
عصفورة تخشى اقترابك
فحمّى أنفاسك ستأسرها ..
و تغدو محض نوتات فوضويّة جائعة ..
تلتهم صمتك الذاهل ،
ترتكب و إيّاك ألف جريمة انتحار عاشق
 على مخمل التناهيد الشاهقة .. 

دو .. تنفّسني .. 
ري .. أكثر .. 
مي .. سألفظ أنفاسي فيك ،
و أولد من ضعفي نارا صغيرة ، 
تنبت من رعشة آهاتك عارقة .. 
فا .. صول ..
لأفنى بقبلتك العالقة .. 
بثغري ..
Libellés : 0 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



أذكر كيف كانت يدك تتحدّى كلّ شيء لتباغت يدي ، و كيف كانت نظراتك تلتهم كلّ تفاصيل وجهي. بريق عينيك الهائمتين كورقتي توت تشاغبان النسم .. لا أزال أذكره .. و أذكر دقّات قلبي التي تكاد تسمعها ، تتسارع بضغط أناملك على كفّي ، بسفر أنفاسك في أعماقي ، بتأجّج شفتيك و هما توشوشان في شبه احتراق : "أحبّك .." أذكر حمّى اللّقاء و رجفة الوداع ، تلك التي تتغلغل في جسدينا لحظة تضمّني إلى ضلوعك كعصفور صغير تخاف تشرّده من بعدك ، و تترك في كلّ بقعة من جسمه الناعم قوّتك .. بينما أفقد أنا بعضا من ضعفي فيك ، فتضعف و أنت تتمنّى أن لا أبتعد عن صدرك قطّ ، و فتضعف و أنت تكابد دمعة تودّ لو أنّها لا تسقط أبدا ، و تضعف و يدك تودّ لو أنّها تضلّ طريق العودة من يدي .. و تبقى إلى الأبد ملكا ليدي ..
Libellés : 0 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



الإهداء : إلى روح كلّ شهيد من شهداء الوطن .. إلى كلّ دمعة أمّ أحرقتنا بٱسم تونس ..

لازالت صورتها تتأرجح كلهيب شمعة في فراغ اللّيل .. مع كلّ تلك الأصوات في القاعة ، وحده صوتها كان له صدى .. كلّ تلك الأعناق المشرئبّة نحوها ، و الأذرع الممتدّة بالآلات الفوتوغرافيّة كانت غير قادرة على إخفائها ..
"ولدي زهير .." و انتفضت قلوب الحاضرين لوقع عبارتها .. كلّ خربشات الوقت و رقصات عقارب الساعة ما كانت تكفي لتبديد ألمها .. عيناها سرعان ما تأجّجتا دمعا و احمرّتا لتنصهر شمعة الفراق على وجنتيها .. "ولدي زهير كان كيف ترقدوا يسهر عليكم .." صوتها ضعف أكثر و استحالت نبرته ضربا من الأنين الذي تذوب له الأفئدة .. لفرط وجعها الذي عجزت سنوات القهر عن اجتثاثه من بين ضلوعها كنّا نشعر أنّنا صغار جدّا .. صغار حدّ اللاّوجود أمام هول اللّحظة و عمق المأساة ..

"زهير كان يقلّي ما تخافش يامّي .."
جملها البسيطة الموقّعة بعبراتها كانت أشدّ وقعا من الخطابات ، عفويّة ، وليدة اللّحظة .. كانت تختزل ذلك الطعم الذي تناسيناه و نحن نخطّ في مناسبة و غير مناسبة كلمة "نضال" .. فالنضال فخر .. و النضال وجع .. و النضال تهوّر لأنّه يواجه الخوف بلا أسلحة .. و النضال أن ترى الموت في كلّ لحظة و لا تخشاه ، بل تستعدّ لمصافحته كلّ مرّة و حين يدير لك ظهره توقن أنّه لايزال في عمرك شيء من الوقت لتتقاسمه مع أحبّتك ..
لا أدري كم من نفس انطفأ في هذا الكون من أجل وطن .. و لا كم من دمعة ذرفنا جميعا حتّى تلوّن التراب دمعا و دما .. ولكنّني أدرك فقط أنّنا و أمام عظمة تلك الأمّ التي جاءت لتحدّثنا عن "زهير اليحياوي" ابنها الفقيد الذي حملته في بطنها و أرضعته من نور قلبها لتجد نفسها ذات يوم على قبره تتلو فاتحة الكتاب على روحه .. أنّنا و أمام عظمة تلك الأمّ الثكلى لم نجد إلاّ أن نصفّق و نصفّق و نصفّق .. في حرارة دموعها المسكوبة فوق البساط الأحمر .. في قصر قرطاج .. ذات 13 مارس ..
Libellés : 2 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



تعالى أضمّك إلى تفاصيل جسدي ،
فأنت تتمّة خرائطي .. 
وأنت روح اللون في طرقاتها ..
و فهرس الكلمات في أوساطها .. 
و أنت ..
نسم آذار و ميناء الأمكنة ..
كلّ رسائل الهوى تحمل عنوانك ،
كلّ قبلات المساء الشاردة للآن 
في رمّان البسمة المضرجة بالخجل 
تجمع أنفاسك ..
كلّ ضمّة لي منك 
تقشعرّ لها من جوفي الروح
لأنّها تزرع في جنوني 
جذوة إحساسك ..
كلّ لحظة أعيشها في عينيك ،
أرسّخ صداها في قلبي
و أضغط بها في رفق على يديك
علّي أخلّد في أصابعي بصماتك .. 
فالعمر كلّ العمر لا ضوء في ساعاته 
دونما لمساتك ..
Libellés : 0 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



دون أن أدري تمنّيت لو أركض نحوك ، أغمس رأسي بين ذراعيك و أملأ رئتيّ بأنفاسك .. و لكن .. أظنّنا صرنا كغيمتين إذا تنصهران تنزفان لتبكي السماء ..
تمنّيت لو أجدك على رصيف الأمتعة مع حقائبي و هي تتصنّع النسيان ، و هل تنسى الحقائب رائحة السفرات ؟
معك كنت دائما أرتاد الأماكن كلّها ، تشرّد لطيف ، لا مبالاة بكلّ وحدات القيس .. لا شيء كان سيتّسع لجنوننا .. و لا شيء اتّسع لحبّي لك ، كلّ شراييني انفجرت و تركتها تنزف حدّ الهذيان ..
كنت دائما أرى الحبّ غيبوبة طويلة قد نفيق منها أو لا نفيق و لكنّنا نشعر فيها بكلّ شيء بل لا نفعل فيها شيئا إلاّ التفرّغ الكليّ للشعور .. أمّا أنت فتراه حلما لا نهاية له و لا مستقرّ ..
و حين تعشق الغيبوبة حلما فلا مكان للتقويم و ووحدات القيس .. لا مكان للنظام ، للقواعد ، للأوامر ، لكيف و متى و لم ..
لا كلمات تصف الجنون كما ينبغي و لا يحلو جنوني إلاّ معك ..
Libellés : 0 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



اليوم أكتب لضحكة المساء
لقمر معلّق يطرّز السماء
لبسمة عيونك الرقيقة ،
المغرمة السوداء ..
في عيد حبّك
يا حبيبي أكتب قصيدة
لكلّ بيت في خضمّها 
قصّة مجنونة الأهواء
تبارك دموعنا ،
خطواتنا ،
ضحكاتنا ،
تؤرّخ أحلامنا ،
هفواتنا ،
ذكريات كلّ فرقة
و حلاوة لقاء ..

اليوم أكتب
وكلّي تمنّ
أن تصهر المفردات 
في عتوّها
كلّ شيء مؤلم تركته بجوفك ..
كلّ نقطة سوداء
رسمتها عن عمد أو دون قصد
بقلبك
فعاشت لأشهر غريبة ، مشحونة
بكلّ ما لم أودّ قوله
وانسلّ منّي في لحظة جفاء

اليوم أكتب ..
لضحكة في الغاب 
تماوج صداها في أعماقنا
دونما انتهاء ..
لنفس اقتطعنا جلّه
و تقاسمنا اختلاجه 
لحظة تمازج
في جوفنا الهواء ..
لقبلة دافئة 
مذاقها آخر في كلّ فصل
يُخلَّف على الشفة الملساء
لا رقّة الحرير تضاهي لمسها
و لا قطرة الندى حين توغل 
محمومة
في تفاصيل الوردة الحمراء ..

اليوم أكتب و آخر لمسة
تركتها على يدي
لم تفارقني لحظة
كأنّما اقتطعتها من قلبك
و أودعتها بكفّي
لتحيى عنده
كجمرة اشتهاء
و آخر أحبّك وشوشت
تندسّ كلّ لحظة
في أفكاريَ
لترجف أوصاليَ
و توقد عينيّ بالضياء ..
فحينما همستها 
لروحيَ ،
صرتَ أنت شطر روحيَ
و معقل الهوى

اللّيلة و البرد يوجل
أطرافنا ،
سأجلس في حضنك ،
أنفاسك تنصهر فوق جيدي
كقطرات ثلج دافئ
يبتلّ في انتشاء
سأرفع عينيّ 
و ألقي ببصري
في كنف السماء
عساي أعثر بين السحب
على نجمتي الوهّاجة ،
و أقرأ فوق كلّ ذرّة ضياء
أحرفك الجميلة
تشقّ ثوبها أمامي
فاتنة النقاط
و الألف تحمحم شامخة ،
و الحاء تصل بكلّ زهو في ركابها 
شفاه الباء ،
و الكاف يمتدّ طولها أميالا
لتولد الهمزة في جوفها من عراء ..
و تعاود أنت ارتجالها
أماميَ ،
و تترك أنفاسها
في شفتي
بنفس الطعم و الحسّ 
و الرعشة الهوجاء ..

كلّ عام و قلبي أسير
عينيك المغرمة
التي تهواني كلّ يوم أكثر
دون خفوت و دون انطفاء ..
Libellés : 3 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



Le 14 Janvier c'est aussi le jour de naissance de mon 2 ème blog "Journal intime d'un coeur brisé" qui a pris une place spéciale dans mon coeur ..
A sa naissance, personne ne voulait de lui, pourtant, alors que j'ai failli le fermer, trop d'amis m'ont demandé de le laisser vivre .. Ils ont tous tenu à lui, et le bébé a survécu.
2010 .. 2011 .. 2012 : 2 ans de mots qui refusent tout avortement ..
A la mémoire de tout cet amour qu'il a su propager,
de la douleur qui donne un sens à nos vies,
de la passion qu'il détient de cette flemme dans nos corps et nos âmes,
du bonheur de se sentir fou amoureux
et de la profondeur d'une révolution .. Joyeux anniversaire mon blog ..
Libellés : 6 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



اليوم و نحن نستيقظ ، لم يكن في أيدي بعضنا عصيّ و في أعيننا بقايا ليلة مؤرّقة .. لم يكن صوت الرصاص قد عزف سنفونيّة الخوف من المجهول طوال الظلمة و لا كانت الهيليكوبتر تحلّق فوق رؤوسنا تطارد الشمس في إشراقاتها الأولى .. ولكن كانت نفس تلك الإحتراقة في صدورنا و نفس تلك التنهيدة تفارق حناجرنا و نحن نحدّق في أسطح المنازل و المارّة و الدكاكين التي عادت إلى حركتها المعهودة .. و نفس السؤال ، نعم هو بعينه ، نتمتمه في أعماقنا : "تُرى ماذا ينتظرنا في هذا الوطن ؟" هذه تونس بعد الثورة و في يوم رحيل قاتلها لا زالت تتنفّس بصعوبة .. لا زالت تحلم دون أن تحلم ..
Libellés : 0 commentaires | edit post
Réactions : 
Related Posts with Thumbnails