Nawras



تعالى وارتشف قلقي.. قبّلني مثل بحر.. ضمّ شوقي لرموشك.. وارتشفني، سكّر الوجد أدمنني ودخان السفن خلّف أنفاسي في بعدك كالمسافر، كالمهاجر.. كلّما جاء المساء، أناجي الأفق البعيد وأقبّل طير البحار، أوصي جناحيه بك خيرا وأصلّي لغد تلقيك فيه ذات غيمة، قطرة موج بيديّ، ألثم قربك منّي أدمعا مثقلة بحنين الاشتياق.. كم أحبّك.. كم أحنّ لعناقك.. كم.. غرقت في حبر الرسالة قبلتي ومضى الموج بها نحوك.. أتراه يلتقيك؟ أتراني ألتقيك؟

Libellés : 1 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras




أقسمت بالحنين
بدمعة تبارك النهار
بدمعة من نار
تمشّط الخدود 
لترسم في كنّش المرار
عواصف الأشواق الدامية
فهي منذ توقها الأخير
تودّ لوتوقظ التتار
وتصلب الأحزان،
تعلّق أرواحها في جوف بحر
منعدم القرار
لتكتب في مقلة السماء 
قصّة الشتاء
الذي أحبّه الربيع
فصار حبّه أسطورة الفصول
منحوتة بالدمع والدماء
مبتلّة بسكّر الأزهار


أقسمت بالسنين
بعشقنا 
بحبّنا الدفين
بكلّ لحظة فراغ
أضاعها الزمان
من عمرنا القصير
دون أن يعانق كفّانا 
شحنة النهار
ويكتب لنا المصير
ألف موقع التقاء
على أكتاف البحر..
ننسلّ في حياء 
كأنّنا الأمطار
يبلل وجوهنا الضياء
وحبّنا الكبير
كالورد المغرم
بقصص الرمال والأحجار
يباغض الرحيل
ويقسم بالرمق الأخير
أن يخدّر البقاء
لتكتب الأقدار
قصيدة بروح الورد والعبير
تباغت التيّار
وترفض المسير
إلى الفناء..
وينمحي الوداع
من سلّم الأعذار
ليرسم الخريف
توجّس الصحراء
من قوافل الضياع..
هل يُكتب اللقاء
لثغرك المثير
بأنجم الفضاء
فتبتغي المسار
ويكتب التحامها
قصائد من نار
وقُبل اشتهاء
تخضّب الأثير..


أقسمت بالأنين..
وكلّ بيت حبّ منفعل حزين
بأنّ شوقي جارف مثير
كقعطة ضياء
تباغت الحصار
وتلثم الحنين..
بأنّ وجدي قاتل عظيم
يوقّع جنونه
تناغم الغدير
وصرخة البحار


Libellés : 2 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



يغمرني حين يراقصني بعبيرالكلمات، وتفوح من سترته بقايا حروف معلّقة بين قصائد لم تكتب وأبيات صامتة ترفّعت عن البوح بنوافذ تعتّقها كلّ صباح وكلّ مساء تراتيل القبلات.. يغمرني حين يراقصني بنشيج العشق والأشواق.. فأبكي مبتسمة، ألاغي الدفء في عينيه.. وتغمدني بين يديه ضمّات أشهى من لمسات النسمات.. وأظلّ كالطفل في كفّيه، تشبع همساتي شفتيه وتقبّلني عيناه حتّى أتوه كالفراشات.. وأغفو دون تردّد، ذات قصيد ماخبرته الكلمات
Libellés : 1 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



والتقينا.. مطر كان الحنين إذ يباكي الرموش في ظل الغدير، حين يكتب القدر لقاء لعينينا.. قلت لي في شوق الفراش للرحيل:"أهواك" وأجبتك في خجلي:"أحبّك".. هل سنترك الهوى يرسم بيننا مايشاء؟
 كم سبحت فوق الغيم وارتدت الانعتاق.. سفرتي كانت طويلة، وحزينة.. بلّلتني تواريخ الشتاء والعواصف.. علّمتني كيف أشتاق الرحيل.. كيف أكبركلّ لحظة آلاف السنين لأعود ذات دمعة إلى مواسم الطفولة
 يا التقاء الموج بآهات السّحاب، هل أباغت بجناحيّ ذاك الموضع، في رصيف يقبع بين انتهاء وابتداء؟ 
أفقي مرتدّ فسيح يجلس مرتبكا رصينا فوق كفّ البحر.. وأنا أحلم باستحالات المواقف.. وأنا أحلم بالجلوس هاهناك.. بين فصلين..حلمين..وترين..شفتين..وأنا أحلم بملامسة الربيع فوق جفنيك وأكثر.. هل تراني أستطيع لهما الوصول؟
وأنا أحلم.. بشهاب يقتطع المسافات لينفجر لهوفا.. ينتهي مثل الإثارة وخلود الشوق في أنفاس التحدّي
وأنا أحلم برمال أستذيبها بأناملي فتحترق وهي تهتف في  "ضعفها:"أشتهيك 
..وأنا أحلم
بانفعلات صغيرة وارتجاف كالرذاذ يتغلغل في سراديب الليالي المقفرة ليتلألأ النجم على بساتين الجسد ويرتجّ الموج مع تناهيد الظهيرة
..وأنا أحلم
بيد توقد الورد من غفواته وتسكب على أكمامه قطرات من ندى فيفتح عينيه في كسل 
ويراقص النجم في اختلاجاته
..وأنا أحلم
..بيد تعرّيني وتدفئني.. وتغلّف ضعفي وانكساراتي الكثيرة
..وشفاه تلعق شفتيّ وتغتال مواسم الانتظارفيهما
وأنا أحلم بقبلة موقوتة تحتضن السكينة.. تتهادى في غرور.. تختال في انتشاء.. ترتجف.. تضعف.. تخبو في نعاس.. لتضيع على ضفاف شفتيّ رهينة
Libellés : 1 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



ارتدّت عنّي الكلمات.. فارتدت كل حانات اللغة أبحث عن قصيدة أدخّن جوارحها.. حتى انتهيت إلى ثمل يضايق هواجسي ويخنقني.. وسقطت على كتف الليل، قلت : أتراني ضللت الطريق؟ أجاب : بل ظلّلك التعب.. وخانتني العبرات فارتجفت وأضعت وعيي ذات فراق مع كوكبة جنوني .. وظللت أسير دون وجهة حتى إذا ما استعبدني اليأس هتفت : ياقاتل الأنفاس هلاّ تركتني ألتقط نفسا أخيرا قبل أن تخنقني
Libellés : 5 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



" من وحي قصيدة محمود درويش "


ابتعد عنها كثيرا
واقترب منها قليلا
إن ترى الخوف منتصبا
كغابات الصنوبر
في مقلتيها
فتريّث
ولتبارك خجل الفراشات
الصغيرة
ارتكب كل حماقات
التودد
وارسم على طرف الرصيف
ابتسامة
تدفئ قلب الاميرة
أسكن يديها في يديك
وغامر بالمضيّ
في تفاصيل كفّيها
خربش أناملها
في تأنّ
برحيق قبلات صغيرة
ثم قرّبها إليك
مرّر أناملك
على جدائلها الطويلة
غازل شفتيها
استثرهما اشتهاء
بقبلة كالورد
ملساء قصيرة
وابتعد عنها قليلا
اترك أنفاسها تتصاعد
في تلهّف
وتأمّل شوق عينيها
ينصبّ على شفتيك
سعيرا
ستكابر الرغبة
وتكابد الرعشة
فاقتطع ارتجافاتها
ودرب النظرات التي
بالرغم عنها
اختارت إلى شفتيك
المسير
راقص شفتيها طويلا
أغمد جنونك
في غموض الالتقاء
انتزع عنها الغطاء
وافتح ذراعيك
لذراعيها سريرا
ثم سافر في تفاصيل
البساتين الشهيّة
وانتهل من رمانها
سكّرا
اسكبه على صدرها
عصيرا
وانخفض أكثر
حتّى تطارد
شهقاتها
الهاربة
وغامر باقتحام
التفاصيل الصغيرة
لاتقاوم جذوة الاشتهاء
تتثاءب كأغصان
صفصافة مترنّحة
تهامس الغدير
ماؤه يرتادها،
يبلّل أطرافها
ويمعن مضيّه فيها
فتسكب آهاتها فيه
خريرا
وانتظرها
حتّى تميد الارض
بمجرّات الشهب
فتنتحر
أحرّ
من أنفاس الظهيرة
ستطالبك حتما بالتوقّف
فلا تتركها
قبّل قطرات الندى
المترامي على أطرافها
وأرضع ارتجافتها الأخيرة
وانتظرها..
حتّى إذا سكنت
اترك رموشها
الناعسة تنام
في شرفة حديقتك الصغيرة
ولا تنسى
أن تغازلها قليلا
خوفا لئلاّ
من جسدها الملتهب تغيرَ

Libellés : 2 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



شهدت انذباحات المساء وتشييع الصباح لجنازات الضياء حين يكتتب الخريف آهاته فوق الثرى ويفرّ هاربا تمحو خطاه أناشيد المطر.. وظللت أرمق كل هذا وفي يدي ظلّ ورسائل وصور.. جاء الرحيل فارتديت سترتي السوداء وأغلقت أبواب حديقتي وكتبت عليها أني منذ اللحظة على سفر وزوّرت عناويني جميعا حتّى أمنع اللقاء عنّي و أحرم الصدف من مباغتة ميقاتي.. ومضيت، وجهتي شمس تعلو ثم تخبو في حياء ومحطّاتي وطن يحتضن أحلامي المشرّدة وينساني كلّما اتّكأت على كتف الرحيل.. فإلى اليوم أبحث دون جدوى عن لقاء ينكر صوت الوداع ويرجم مناسكه الحزينة وهي تقوم على البكاء.. وإلى اليوم أناجي البدروهو يضيء هواجسي: ترى ياصديقي أيلملم النجم غربتي ويسلي وحدتي بربيع يغتال الرياح بداخلي وينهمر لطيف النسم يلفّ أقلامي وينشي قصائدي برذاذ الانتماء؟
Libellés : 0 commentaires | edit post
Réactions : 
Related Posts with Thumbnails