Nawras



مثل أوراق الخريف لفظتك من بين ضلوعي ومضيت.. ليوقّع المطر تنهّدك ورحيلي.. أنا وأنت خلقنا لنتعانق ثم نتقاتل و.. نمضي كلّ في طريق.. صفراء هي كلماتي تتغاضى عن توديعك و.. تضيق.. نحن كالمسافات البعيدة بين البحر والسماء.. قصّتنا كانت مدّا وجزرا وانتهت إلى أحشاء الرمال كنجمة متعبة تترنّح وتكابد جراحها بكلّ كبرياء.. ولكن تأبى أن تستفيق.. مللت النهايات الحزينة واخترت الموت بدونك لأنّ أرجوحة الزمان ماعادت تتّسع لكلينا..بارك الصمت قلبينا ومضينا كخفافيش المساء، لايجمعها ميناء ولا ذكرى.. غرباء مثل أوراق الخريف.. جافتها الرياح وتناساها الحفيف من سجلّ الزمن وتركها كالجثث الباردة على منفضة الرصيف.. لا..أنا لست حزينة، فالحزن لغة خرافيّة يتقنها الضعيف وعلّمتني إيّاها حتى مللتك، وكرهتك، وماعدت أقدر على النظر في عينيك دون أن أنكرك.. و ينكرك الحبّ الذي كان فيهما وتنكرك أصابع يديّ.. الحزن منفى وعيناك كانتا منفاي الطويل حتى فررت أخيرا وفي يدي حلم وفي قلبي فراشات لاتنتمي إلى مواطن البرد في جسدك.. ولم أذرف دمعة واحدة عليك وأنا ألقي بك في مزبلة الماضي وأحرقه دون تردّد.. لينبت قلبي من جديد 
على أنقاض الحريق
Libellés : edit post
Réactions : 
0 Responses

Enregistrer un commentaire

Related Posts with Thumbnails