Nawras



هي.. والوقود في عينيها
متأهب
للحظة اشتعال
هي..أنثى الرماد
خصلات شعرها
مطر مرتاب
وانهطال
إن ترى عينيها
كزجاج القوارير
المشربة
بدموع الخمر الناعسات
أيخبئ البحر تموّجها..
أيخشاها..
أيكرهها..
محال
هو يهواها
ويشبع قدميها لثما
حين ترتاده
ويشعلها
فتلقي في خشوع صمته
القنابل
تستثيره
فيزمجر من بطولات الحرائق
تصهر الامواج فيه
تقلب الطحالب سنابل
كم يثور الشوق
من اطرافها
لحظ تلامسها الاسماك
فتدغدغ ريش البلابل

جسد قد شب كالشهب
يحترق السحاب على
خطاه
وتستفز الزبد
رقصات الانامل
ليلية النظرات
قبلاتها كارتجاج
يغمس البلور
على نهد الورد
دموي الشهد
اذا كف عن النزف
يجادل

كالنسم في تنهده
انفاسها تلهب سكر التوجع
خدرها يسري
في الشرايين
كينابيع جداول
ذراعاها ملاذ
مقلتاها شرفتان
لخطاطيف الصباح
ماهي وطن ولكن..
مرفأ الاوطان
ريح البحر فيه تفوح
من عبق الجدائل
رموشها ان تختال
في دلال
تذبح النظرات
وتثقلها ببحر من جنون
تغتالها في غمزاتها
فتلين في تكاسل

جمر يديها
يوجع الحجر اشتهاء
ان تلامسه
ينطق شعرا
من وله اللمسات
حين، جذوته، يسائل
عطرها ابكى المحار
اربك صبره الازلي
وانتظاره
ليد تقتنص جواره
ذات غفوة في الليالي

عطرها أذهب عقل
المحيط
سكن جدرانه وصخوره
ورماله
أنشى كل النجوم
والجبال
هي حلم ساخر
يكفر بنواميس الرتابة
ويعنفها في صلابة
هي طيف يعبث
بألباب الرجال
ويقتلع الآه من أشداقهم

مرهق هوالتفكير
فيما يداهم فكرها
فالتخمين يعجز
في حضرة السؤال
ترى ماسرها؟
ماأصلها؟
من كاتب الاحلام في عينيها؟
من سال حبرا في رسائلها؟
حيرة تنبعث من جدال

هي.. أنثى الرماد
والورد في فستانها
أشهى من العطور الباريسية
يشاكس في مروره الاصداف
فتنشد في لوعتها
أغنية البحر الذي
قد اسرته آلهة الجمال
في أعماقها منذ قرون
ولايزال اسيرها
يروي لنا عن قصة الحريّة
ماكان في دواخله
نسجا من الخيال

ويشاغب الموج في غليانه
وقع خطاها
ويحممها القمر
بخيوط من ترفق وإجلال
الصمت يرتاب في حضرتها
ويتلوى في غيبتها
ويهوى مباغتتها
برقصة وقت السحر
مترفة الاذهال

هي.. أنثى الرماد
والحرائق..
توقد الاجساد،
ترهن قلوبها
وتظل طيفا
خارجا
عن قوانين الرجال


Libellés : edit post
Réactions : 
0 Responses

Enregistrer un commentaire

Related Posts with Thumbnails