Nawras


أراه في حزنك..
يشبّ في نظراتك كالحريق..
أراه..
في رماد عينيك
في ابتسامتك التي بالرغم عنك
عنّي أخفيتها..
أيخبو في ظلّ أمس حبُّنا الجارفُ
لأجل غريق؟

أراه في حزنك..
وتقرأه في صمتي
وحروفي المتعبة
كدمع إذا مات منّي
في مقلتيك يفيق..
 
أراه وأغمض عينيّ حتّى أراك
وتُغمد جفنيك
في مقلتيّ
كأنّك في بحثك فيّ عليّ
تنازع أنفاسي والشهيق
 
أنا شُعلة سرقوها
لتفنى
فخاف التراب عليها
وغامر بمداراتها
في حضنه وأهداكها
حتى تعيد لقلبها المنتحر
بضع بريق

فهات يديك
وغمّس شفتيك في حبر خدّي
وخبّئني من ليلة باردة
احرمني من حزني
وأغمد كلّ سيوف الهوى
بجوفي
لعلّي من لعنة الحزن
وإيّاك أستفيق


Libellés : 1 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



كروح القرنفل، تمازجنا، تناغمنا.. ثمّ كان للحمرة على شفتينا انتحار أخير، وصمت طويل.. فهل بعد انتحارنا هذا مُتنا؟
"أحبّك.." ماأوجعتني يوما بقدر ماتوجعني اللّحظة.. وسكتنا.. في عينيك لوم كثير.. لُمتك واعتذرنا.. أوكدنا.. كم دمعة منذ عرفتك، ذرفتُ؟ كم بسمة ذرفنا؟ يقولون الحبّ وجع وأنت كالموسيقى تُدفئني بقدر ماتؤلمني! فآلمني أكثر لأبكي وأبكي وأبكي.. لماذا البكاء؟ هي الدمعة المجرمة آلمتنا.. تلمّس قلبي وجسّ النبض فيه، ألازال ينبض بصدرك؟ ألازال يبكي على قصّة أتعبتنا؟ أنت كالشعر يفيض مفعما من عينيّ يسيل على صفحة جمعتنا.. أنت.. نحن.. أفاق المطر على همساتنا، بلّلنا.. حتّى صالحنا فتعانقنا.. وسال المطر.. همى على أكتافنا وانهمر.. قبّل عناقنا الأخير.. قبّلنا في جنون ثمّ انتحر..


 
Libellés : , , 3 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



Exclue entre temps et espace,
comme une phrase
où les mots ont perdu
leurs points de grâce.
Éjectée d’un poème sans sens,
brutalement crachée sur un papier
au goût salé
écrite ou pleurée
ça n’a plus d’importance..
Que dit une phrase déchirée
entre un amour, une amitié,
un sourire et une souffrance ?
Vidée de tous ses picotements,
ses mélancolies,
tel un évadé s'échappant de son destin
sans prudence..
Une phrase du vide,
épousant ses lèvres, un silence humide..
nuance !
Les secondes pendues
sur le ventre du temps,
tel un bébé avorté
qui a failli naître à l’instant..
Une phrase confuse
tremblant sur le sol plié,
criant encore
ses quelques mots désenchantés,
criant très fort
sans pouvoir abimer le silence..
Une phrase emportée,
comme des feuilles mortes
par les forces du vent..
des syllabes déformées
saignant l’encre
de quelques lettres éparpillées :
un M évanoui,
un A en alternance..
et un dernier L
que seul le temps a pu déchirer
afin de le rendre muet
et atténuer son importance..
Souffle le vent
dans ses côtés,
sur les blessures
et la sueur des larmes sans destinée..
Une phrase, dans l’ombre
du langage humain
a perdu son intimité,
son appartenance..
figée dans un monde sans émotions,
dénudée
même du chagrin
de la souffrance..
Une phrase pourtant connue,
car chaque être a du un jour
la prononcer.. l’écrire, la cracher
sur les épaules de l’heure
pour témoigner de sa turbulence..
Une phrase sans ponctuation,
violée dans un passage
d’une page sans numéro..
meurtrie sur les lèvres du néant,
laissée à un lecteur ignorant
afin de rester, à jamais
esclave de son indifférence.. 

Libellés : , , 1 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



عينان غجريتان، يدان تتلمسان الأفق، تعرّيان الشمس، شفتان تغرسان قبلة محمومة، تتنفسان الشوق في تلذذ.. تخترقان برودة الجسد المسجى على كتف الرتابة، تعبثان بدفتر مواعيده، بصمته، بدخان سيجارته التي ماعادت تستثيره، بجريدته الباردة، بفنجان قهوته التي أراق فيها ماتبقى من خواطره وهمومه.. عينان، يدان، شفتان.. كتلة من العبثيّة تدغدغه.. وتهمس في دواخله أنه لايزال على قيد الحياة..
Libellés : , 2 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



Il dépose sur ses lèvres
un baiser humide
après lui avoir fait l’amour
toute une nuit..
il glisse tranquille, quittant son lit,
pour aller au boulot
laissant ses yeux
se remplir par une ombre mystérieuse..
Il se passe des nuits,
des réunions d’affaire
Ne sait-il que mentir
entraine son cœur
dans cette tempête horrible
de doutes et de douleur ?
Peu importe ses gestes,
peu importe ses mots..
Il se croit roi.. il se croit Dieu..
Et elle son Excalibur, son honneur..
qui reste dans son lit
pour qu’il vienne la toucher
quand il termine de le faire
aux belles filles
qu’il séduit ..
Ses yeux.. dans le noir
fixent le vide tous les soirs.
Même quand il lui fait l’amour,
elle gémit de plaisir
et meurt de douleur
car dans chaque caresse,
une femme le trahit..
Dans ses baisers
éparpillés sur son corps,
elle frissonne de bonheur
et jouit pour toutes celles
qu’il a déjà touchées..
Son regard sensuel
mord ses cils..
et ses yeux en caramel
de la terrible vérité
fuient..
Nargue-t-il
ses détails, si bien dessinés,
par sa langue cruelle
qui se déplace en douceur ?
Lui qui ne sait qu’aimer,
baiser,
au pluriel..
Sa délicatesse est tuée, sur son drap
saignant tout son charme
devant sa maladresse..
Souffrir en silence,
tel est son destin.
Elle ferme les yeux,
et laisse son corps nu
glisser dans son bain..
Elle ressent ses caresses,
une douleur terrible,
l’odeur de la trahison
colore ses yeux,
étouffe ses reins.
Un mélange de mélancolie
et de tristesse
la surprend..
Il l’appelle Princesse..
l’amour de sa vie..
Ses mots ruissellent
sur son corps
comme des gouttelettes
de pluie..
Elle frissonne,
prend une lame,
une petite douleur
nargue son silence,
une goute de rougeur
colore en douceur
l’eau transparente..
Ivre de chagrin,
elle se laisse porter
par le goût de sa langue
sur les bouts de ses seins.
Le sang s'écoule dans son ivresse,
fuyant calmement ses veines..
Elle ferme les yeux
pour oublier sa peine.
Princesse..
Elle dort encore..
Princesse..
Elle n’est plus tienne..
Princesse..
Elle a choisi la mort..

Libellés : 4 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras


1. الحب

الحب في عواصف تشرين أوراق متعبة تنام في عناق مغرم ببسمة السماء.. الحب في عينيّ رقائق من نجوم ساهرة تقسم بالصبح والمساء بأنها تذوب كل قبلة ملساء في موقع التلاقي بين جسد وماء

2.موتان

ولاتذبحنّ المآقي فآهاتها المستذابة تؤرّق الحزن وتجرّح الشفاه.. أتبكي؟.. أنظر بعيدا، هنا بحر وهناك موطن الدفء فاجرح النفس وقبّل الموت حتى بلوغه.. فبين آه وآه موتان وبضع حياة

3. القبلة : قطعة سكّر تذيب الفم.. وتذوب

4.قناع

أراك ولكنّي لاأراك.. كأنّي نسيتك.. كأنّي مللتك.. كأنّي مايوما عرفتك.. كأنّك قناع آخر لوجه بألف قناع

5.الدموع

الدموع تكابر في برود.. ثم تلسعنا، تنقض كأنفاس رعود.. تقطّع مآقينا وتوقّع مع البصر معاهدة شرود

6.عانقني

عانقني حتى يصيرجسدانا احتراقا..
 وحين تسري ارتعاشة النار فينا
 ستبقى وشمة الحب في قلبينا
 مهما كتب الزمن لقصتنا فراقا

7.أريد أن أبكي ولكن أخشى أن أقع في لعنة الحزن

8.غضب

هات يدك أساير بها ثورة الغضب التي تجتاحني..
 إنّي أموت على خاصرة اللحظات
 وكلّما شاء الوقت أن أمضي..
 أنتهي إلى مفترق 

9. الحقيقة : هناك تموت اللحظة.. وهنا.. تموت الدقيقة
Libellés : , 0 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras


1. كلام


صمت الكلام عن الكلام فإنّما كلماتك في حضرة الشجن تغدو خرساء عن الكلام.. أوتجلس في جوف مفترق يتوخّى حذره خيفة أن يكسرك الكلام، والصمت لويعلم سيّد المعنى، إذا أتى انتهت لغة الكلام.. فكفى كلاما بلا كلام!

2. قبلة

حرّر على شفتيّ ملخّصا للمسافات التي تحول بين عينيك وعينيّ.. وارتكب هفوة السفر إليّ لتخلّصني من زنزانة الوقت وتغمر في رفق يديّ.. اختصرني وإيّاك في قبلة.. على غفلة.. لنحترق سويّا

3. نظام

وألقيت بها إلى العدم.. أوراقي التي كانت تتصنّع النظام في حضرتك.. أتحترق الذكريات بعينيك ولاأحترق؟ عيناك وأوراقي نظام واحد يحترق دون انتظام.. وأنا الفوضى التي لاتحترق أبدا أوتكاد.. إلاّ بأنفاسك حين تؤول إلى انتظام.. أنفاسك التي أنظمها في أبياتي حتى أعود لأحرقها غدا.. وتعود أنفاسي إلى انتظام..

4. تمنّيت

نمت وفي عينيّ سحابة متعبة.. وتمنّيت لويستيقظ الغيم فيهما ولاأستيقظ

5. وقتي

مرهق.. منفعل.. هكذا صار وقتي وصرنا عدوّين..

6. حياتنا

كالكتب حين تسقط من الرفوف.. على الطريق.. يبعثرها غبارالقدر.. حياتنا..
Libellés : , 2 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



Je fuie le monde dans tes yeux..
tel une réfugiée, une guerrière qui saigne
et le jour où je saigne encore dans tes yeux
je prie la douleur qui m'inflige
de me tuer..
Je n'ai plus de refuge
le silence..
ton absence..
tout me dit Adieu..
Je me noie dans l'ombre
d'un chemin sans fin
telle une nuit de décembre
il fait froid.. il fait sombre
et le ciel pleut,
tendrement,
dans mes yeux..

Confus est le temps,
quand les heures tremblent
emportées par le vent..
Est il aussi facile de se dire
"je t'aime"
et mourir
à chaque instant!

Ange de la mort,
laisse moi encore un peu..
je veux juste sentir
les gouttelettes
enchantées
de ces larmes qui osent me tuer
pour pouvoir comprendre ce qu'ont dit les cieux
le jour où un poète a prononcé un vœu
"Apprends moi à être triste"
et depuis l'amour et la tristesse
étaient liés à jamais..
Roméo a-t-il tué juliette ou est ce l'amour qui l'a tué?
Libellés : 4 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



تعالى وارتشف قلقي.. قبّلني مثل بحر.. ضمّ شوقي لرموشك.. وارتشفني، سكّر الوجد أدمنني ودخان السفن خلّف أنفاسي في بعدك كالمسافر، كالمهاجر.. كلّما جاء المساء، أناجي الأفق البعيد وأقبّل طير البحار، أوصي جناحيه بك خيرا وأصلّي لغد تلقيك فيه ذات غيمة، قطرة موج بيديّ، ألثم قربك منّي أدمعا مثقلة بحنين الاشتياق.. كم أحبّك.. كم أحنّ لعناقك.. كم.. غرقت في حبر الرسالة قبلتي ومضى الموج بها نحوك.. أتراه يلتقيك؟ أتراني ألتقيك؟

Libellés : 1 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras




أقسمت بالحنين
بدمعة تبارك النهار
بدمعة من نار
تمشّط الخدود 
لترسم في كنّش المرار
عواصف الأشواق الدامية
فهي منذ توقها الأخير
تودّ لوتوقظ التتار
وتصلب الأحزان،
تعلّق أرواحها في جوف بحر
منعدم القرار
لتكتب في مقلة السماء 
قصّة الشتاء
الذي أحبّه الربيع
فصار حبّه أسطورة الفصول
منحوتة بالدمع والدماء
مبتلّة بسكّر الأزهار


أقسمت بالسنين
بعشقنا 
بحبّنا الدفين
بكلّ لحظة فراغ
أضاعها الزمان
من عمرنا القصير
دون أن يعانق كفّانا 
شحنة النهار
ويكتب لنا المصير
ألف موقع التقاء
على أكتاف البحر..
ننسلّ في حياء 
كأنّنا الأمطار
يبلل وجوهنا الضياء
وحبّنا الكبير
كالورد المغرم
بقصص الرمال والأحجار
يباغض الرحيل
ويقسم بالرمق الأخير
أن يخدّر البقاء
لتكتب الأقدار
قصيدة بروح الورد والعبير
تباغت التيّار
وترفض المسير
إلى الفناء..
وينمحي الوداع
من سلّم الأعذار
ليرسم الخريف
توجّس الصحراء
من قوافل الضياع..
هل يُكتب اللقاء
لثغرك المثير
بأنجم الفضاء
فتبتغي المسار
ويكتب التحامها
قصائد من نار
وقُبل اشتهاء
تخضّب الأثير..


أقسمت بالأنين..
وكلّ بيت حبّ منفعل حزين
بأنّ شوقي جارف مثير
كقعطة ضياء
تباغت الحصار
وتلثم الحنين..
بأنّ وجدي قاتل عظيم
يوقّع جنونه
تناغم الغدير
وصرخة البحار


Libellés : 2 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



يغمرني حين يراقصني بعبيرالكلمات، وتفوح من سترته بقايا حروف معلّقة بين قصائد لم تكتب وأبيات صامتة ترفّعت عن البوح بنوافذ تعتّقها كلّ صباح وكلّ مساء تراتيل القبلات.. يغمرني حين يراقصني بنشيج العشق والأشواق.. فأبكي مبتسمة، ألاغي الدفء في عينيه.. وتغمدني بين يديه ضمّات أشهى من لمسات النسمات.. وأظلّ كالطفل في كفّيه، تشبع همساتي شفتيه وتقبّلني عيناه حتّى أتوه كالفراشات.. وأغفو دون تردّد، ذات قصيد ماخبرته الكلمات
Libellés : 1 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



والتقينا.. مطر كان الحنين إذ يباكي الرموش في ظل الغدير، حين يكتب القدر لقاء لعينينا.. قلت لي في شوق الفراش للرحيل:"أهواك" وأجبتك في خجلي:"أحبّك".. هل سنترك الهوى يرسم بيننا مايشاء؟
 كم سبحت فوق الغيم وارتدت الانعتاق.. سفرتي كانت طويلة، وحزينة.. بلّلتني تواريخ الشتاء والعواصف.. علّمتني كيف أشتاق الرحيل.. كيف أكبركلّ لحظة آلاف السنين لأعود ذات دمعة إلى مواسم الطفولة
 يا التقاء الموج بآهات السّحاب، هل أباغت بجناحيّ ذاك الموضع، في رصيف يقبع بين انتهاء وابتداء؟ 
أفقي مرتدّ فسيح يجلس مرتبكا رصينا فوق كفّ البحر.. وأنا أحلم باستحالات المواقف.. وأنا أحلم بالجلوس هاهناك.. بين فصلين..حلمين..وترين..شفتين..وأنا أحلم بملامسة الربيع فوق جفنيك وأكثر.. هل تراني أستطيع لهما الوصول؟
وأنا أحلم.. بشهاب يقتطع المسافات لينفجر لهوفا.. ينتهي مثل الإثارة وخلود الشوق في أنفاس التحدّي
وأنا أحلم برمال أستذيبها بأناملي فتحترق وهي تهتف في  "ضعفها:"أشتهيك 
..وأنا أحلم
بانفعلات صغيرة وارتجاف كالرذاذ يتغلغل في سراديب الليالي المقفرة ليتلألأ النجم على بساتين الجسد ويرتجّ الموج مع تناهيد الظهيرة
..وأنا أحلم
بيد توقد الورد من غفواته وتسكب على أكمامه قطرات من ندى فيفتح عينيه في كسل 
ويراقص النجم في اختلاجاته
..وأنا أحلم
..بيد تعرّيني وتدفئني.. وتغلّف ضعفي وانكساراتي الكثيرة
..وشفاه تلعق شفتيّ وتغتال مواسم الانتظارفيهما
وأنا أحلم بقبلة موقوتة تحتضن السكينة.. تتهادى في غرور.. تختال في انتشاء.. ترتجف.. تضعف.. تخبو في نعاس.. لتضيع على ضفاف شفتيّ رهينة
Libellés : 1 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



ارتدّت عنّي الكلمات.. فارتدت كل حانات اللغة أبحث عن قصيدة أدخّن جوارحها.. حتى انتهيت إلى ثمل يضايق هواجسي ويخنقني.. وسقطت على كتف الليل، قلت : أتراني ضللت الطريق؟ أجاب : بل ظلّلك التعب.. وخانتني العبرات فارتجفت وأضعت وعيي ذات فراق مع كوكبة جنوني .. وظللت أسير دون وجهة حتى إذا ما استعبدني اليأس هتفت : ياقاتل الأنفاس هلاّ تركتني ألتقط نفسا أخيرا قبل أن تخنقني
Libellés : 5 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



" من وحي قصيدة محمود درويش "


ابتعد عنها كثيرا
واقترب منها قليلا
إن ترى الخوف منتصبا
كغابات الصنوبر
في مقلتيها
فتريّث
ولتبارك خجل الفراشات
الصغيرة
ارتكب كل حماقات
التودد
وارسم على طرف الرصيف
ابتسامة
تدفئ قلب الاميرة
أسكن يديها في يديك
وغامر بالمضيّ
في تفاصيل كفّيها
خربش أناملها
في تأنّ
برحيق قبلات صغيرة
ثم قرّبها إليك
مرّر أناملك
على جدائلها الطويلة
غازل شفتيها
استثرهما اشتهاء
بقبلة كالورد
ملساء قصيرة
وابتعد عنها قليلا
اترك أنفاسها تتصاعد
في تلهّف
وتأمّل شوق عينيها
ينصبّ على شفتيك
سعيرا
ستكابر الرغبة
وتكابد الرعشة
فاقتطع ارتجافاتها
ودرب النظرات التي
بالرغم عنها
اختارت إلى شفتيك
المسير
راقص شفتيها طويلا
أغمد جنونك
في غموض الالتقاء
انتزع عنها الغطاء
وافتح ذراعيك
لذراعيها سريرا
ثم سافر في تفاصيل
البساتين الشهيّة
وانتهل من رمانها
سكّرا
اسكبه على صدرها
عصيرا
وانخفض أكثر
حتّى تطارد
شهقاتها
الهاربة
وغامر باقتحام
التفاصيل الصغيرة
لاتقاوم جذوة الاشتهاء
تتثاءب كأغصان
صفصافة مترنّحة
تهامس الغدير
ماؤه يرتادها،
يبلّل أطرافها
ويمعن مضيّه فيها
فتسكب آهاتها فيه
خريرا
وانتظرها
حتّى تميد الارض
بمجرّات الشهب
فتنتحر
أحرّ
من أنفاس الظهيرة
ستطالبك حتما بالتوقّف
فلا تتركها
قبّل قطرات الندى
المترامي على أطرافها
وأرضع ارتجافتها الأخيرة
وانتظرها..
حتّى إذا سكنت
اترك رموشها
الناعسة تنام
في شرفة حديقتك الصغيرة
ولا تنسى
أن تغازلها قليلا
خوفا لئلاّ
من جسدها الملتهب تغيرَ

Libellés : 2 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



شهدت انذباحات المساء وتشييع الصباح لجنازات الضياء حين يكتتب الخريف آهاته فوق الثرى ويفرّ هاربا تمحو خطاه أناشيد المطر.. وظللت أرمق كل هذا وفي يدي ظلّ ورسائل وصور.. جاء الرحيل فارتديت سترتي السوداء وأغلقت أبواب حديقتي وكتبت عليها أني منذ اللحظة على سفر وزوّرت عناويني جميعا حتّى أمنع اللقاء عنّي و أحرم الصدف من مباغتة ميقاتي.. ومضيت، وجهتي شمس تعلو ثم تخبو في حياء ومحطّاتي وطن يحتضن أحلامي المشرّدة وينساني كلّما اتّكأت على كتف الرحيل.. فإلى اليوم أبحث دون جدوى عن لقاء ينكر صوت الوداع ويرجم مناسكه الحزينة وهي تقوم على البكاء.. وإلى اليوم أناجي البدروهو يضيء هواجسي: ترى ياصديقي أيلملم النجم غربتي ويسلي وحدتي بربيع يغتال الرياح بداخلي وينهمر لطيف النسم يلفّ أقلامي وينشي قصائدي برذاذ الانتماء؟
Libellés : 0 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



مثل أوراق الخريف لفظتك من بين ضلوعي ومضيت.. ليوقّع المطر تنهّدك ورحيلي.. أنا وأنت خلقنا لنتعانق ثم نتقاتل و.. نمضي كلّ في طريق.. صفراء هي كلماتي تتغاضى عن توديعك و.. تضيق.. نحن كالمسافات البعيدة بين البحر والسماء.. قصّتنا كانت مدّا وجزرا وانتهت إلى أحشاء الرمال كنجمة متعبة تترنّح وتكابد جراحها بكلّ كبرياء.. ولكن تأبى أن تستفيق.. مللت النهايات الحزينة واخترت الموت بدونك لأنّ أرجوحة الزمان ماعادت تتّسع لكلينا..بارك الصمت قلبينا ومضينا كخفافيش المساء، لايجمعها ميناء ولا ذكرى.. غرباء مثل أوراق الخريف.. جافتها الرياح وتناساها الحفيف من سجلّ الزمن وتركها كالجثث الباردة على منفضة الرصيف.. لا..أنا لست حزينة، فالحزن لغة خرافيّة يتقنها الضعيف وعلّمتني إيّاها حتى مللتك، وكرهتك، وماعدت أقدر على النظر في عينيك دون أن أنكرك.. و ينكرك الحبّ الذي كان فيهما وتنكرك أصابع يديّ.. الحزن منفى وعيناك كانتا منفاي الطويل حتى فررت أخيرا وفي يدي حلم وفي قلبي فراشات لاتنتمي إلى مواطن البرد في جسدك.. ولم أذرف دمعة واحدة عليك وأنا ألقي بك في مزبلة الماضي وأحرقه دون تردّد.. لينبت قلبي من جديد 
على أنقاض الحريق
Libellés : 0 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



Gronde le ciel avec tes yeux chagrinés
qui font fondre la lune
et les étoiles étincellés..
Ton sensuel regard,
tes doigts si délicats
versent la douleur de la bouche
de la brutalité..
Combien d'années as-tu enduré,
silencieuse comme une pierre
pleurant sans jamais en parler
de ce monstre qui vient chaque nuit
te faire souffrir?
"Souviens-tu?", te dit il,
"de ces jours.. quand tu avais
ce regard innocent"..
et tu le revois en toi,
réveillé,
triste,
cet enfant
qui souffre en toi..
année après année
sans jamais grandir
ni oublier
sa vision tragique que la vie a gravé
dans son coeur coquin
et son sourire de bébé..
Ah splendeur de la nuit!
Je déteste les vagues qui
m'ont ensorcelée..
Ecrire... pour que le vent emporte mes chansons tristes..
mes états d’âme..
Le crayon m'a toujours violée..
Les papiers ont égorgé mes rêves pour inscrire la cruauté..
Accepter..
Obéir..
Oublier..
Souffrir.. au nom de chaque étincelle
réveillant le passé..
Oh nuit de nounours,
mes rêves sont pressés, 
tremblants, chagrinés..
Je ne veux plus dormir, 
pour ne plus rêver!


Libellés : 0 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



Et la lune triste cache ses larmes avec le bout du ciel nuageux..
Faut il observer le silence 
ou entendre sa voix mélancolique qui fredonne dans l'univers..
Ah Seigneur! 
J'ai le coeur sombre et le regard douloureux!
Et la colère m’entraîne dans un profond creux..
sans fin, sans fuite, sans mystère..
dans tes yeux je veux mourir..
et creuser un cri d'Adieu..
Laisse les me blesser, comme les soldats de guerre, 
ces gens qui aiment l'esclavage
et construisent les nuages
sur nos rêves et nos voeux..
je veux faner dans tes yeux..
Les larmes chaudes nous font souffrir,
frissonner, trembler de peine
faut il pleurer encore un peu
pour rendre les maîtres heureux?


Libellés : 3 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



وددت لوأضمّك بمنتهى اشتياقي لعلّ النار التي تجتاحني ترجف القبلة حين تغتالنا ، ياسكّر الأشواق كلّي حنين فهلاّ قبّلت الليالي عنّي واستسمحت الوقت ليهديني رقصة عقربين ماكان لحدّ الزمن فيهما إمرة ، فعناقنا خروج عن دفتر اللحظات والتحام أبديّ الخلجات ، سحريّ كامتزاج البدربتناهيد الغديرومثيركأنفاس الطبيعة تغري الشرود وتعرّيه حتّى يستفيق من غيبوبة الصمت فيكتب بحفيف الاوراق على التراب قصّة الحنين الذي يستفزّ الحواسّ وينهكها انعتاقا حدّ الجنون والإثارة

Libellés : 8 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras





(Cette traduction est le fruit d'un travail collaboratif, établie suite à une demande en commentaire d'un lecteur de ce blog. Je remercie énormément mes amies Rayon de Soleil, LostWithoutLove et MadJerba pour leurs grands efforts et leurs aides pour aboutir finalement à un texte que je trouve le plus fidèle possible au texte original tout en essayant de ne pas tomber dans les tournures d'une traduction mot à mot..)

Toi.. les mots.. et les larmes

J’ai pu fuir tes yeux par mille et un chemin.. et j'ai pris tous les sentiers qui menaient enfin vers eux!

M'est-il destiné d'errer autour d'eux pour me retrouver prisonnière de leur lueur, prise dans le filet de tes cils?
Est-ce la cruauté du destin ou la tienne qui te pousse à feindre ta passion pour finir par me chercher..me prendre dans tes bras et me serrer si fort contre toi..puis finir par me demander de m'éloigner de toi?

Viens..
Fondons dans nos étreintes au feu d'une bougie qu'allumera la flamme de nos corps et qu'éteindront nos larmes versées à chaque caresse comme une pluie torride un soir d'été
trempant chaque souvenir qu'elle atteint et faisant couler l'encre des mots que tu parfumes.

Toi..les mots..les larmes..
trois personnages qui écrivent notre histoire
une histoire qui naît chaque été pour partir chaque automne vers le royaume de la tristesse et des souvenirs..

Toi mon beau spectre que seuls mes yeux entrevoient et qui renait avec chacune de mes respirations
pour crier qu'il a été un jour le maitre du moment..de mon coeur..et l'esclave de mes baisers tus..

Dans la malédiction de ce temps morose, je te vois enterrer toute ta langueur vers moi allumer les chandelles de la solitude pour voyager dans un feu affaibli sur lequel tu brûles les fils de ta déperdition jusqu'à s'abandonner au chagrin..

Viens..
Volons aux lèvres du temps les mots!
Faisons de chaque moment une coïncidence pour se retrouver même si cela avait été notre dernière rencontre..
Libère-moi de mes peurs pour toi..
Libère-toi de tes peurs pour toi..

Reconnais que je suis ta faiblesse, que tu me hais pour l’être et que tu hais ta cruauté envers moi..

Prends moi dans tes bras telle une vague pressée..
Laisse ton souffle brulant transpercer mon corps pour le réveiller..
Et surprends le par un baiser enfin..puisque les étreintes des vagues ne durent qu'un court moment de folie avant d'être meurtries par le silence..

Le texte original en arabe أنت.. والكلمات.. والدموع :

كان لي من عينيك الف مهرب ولكني سلكت الطرقات جميعا لاصل في النهاية اليهما.. هل كان قدري ان ادور وادور وادور حولهما لينصب في محجريك وجودي وارى ذاتي تسكن بين رموشك عالقة فيك، كلما ابتعدت قليلا تعثر في وجودها عليك.. هل هي قسوة القدر عليّ أم قسوتك انت حين تغالب شوقك لي فتبحث عني، تشدني، تضمني ثم تطلب مني ان ابتعد عنك..
تعالى نذيب العناق سويا على ضوء شمعة نشعلها بجسدينا لنطفئها برحيق العبرات وهي تهمي مع كل لمسة كالمطر الحارق في ليلة صيفية تلاحق كل ذكرى لتبللها وتسيل حبر الكلمات التي تعطرها.. انت.. والكلمات.. والدموع.. ثلاث شخصيات تكتب قصتنا التي تبدأ كل صيف لترحل كل خريف الى موطن الاحزان والذكرى..
ايها الطيف الجميل الذي لا يتراءى سوى لعينيّ، ينبثق مع كل زفرة وشهيق ليعلن للذكرى انه كان ذات يوم سيد اللحظة وسيد قلبي وعبدا لقبلاتي المكتومة.
في لعنة الزمن الكئيب اراك تؤبن كل حنينك اليّ، تشعل شمعدان الوحدة لتسافر في لجة اللهب الضعيف تمزق على ضوئه حبال الشوق وتصهدها حتى يستسلم حنينها للشجن.
تعالى نسرق الكلمات من شفتي الزمن، تعالى نجعل من كل لحظة صدفة للتلاقي حتى ولو كان ذلك اخر موعد نضربه بيننا.. حررني من خوفي عليك ومن خوفك على نفسك.. اعترف بانني ضعفك وبانك تكرهني لذلك وتكره قسوتك عليّ.. عانقني في لهفة الموج واترك انفاسك الملتهبة تخترق جسدي لتثير جذوته واختتم عناقنا بقبلة مباغتة فعناق الموج لايدوم اكثر من لحظة جنون سرعان مايغتالها السكون ويخمد كل فتنتها في منتهى الهدوء.
Libellés : 0 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



ما أشقى القصص التي تقطّع أنفاسنا وهي تماطل الرحيل حتى و نحن نرجوها أن تخمد نزيفها و توقف التلاعب بأحاسيسنا.. ما أقسى أن ترفضنا النهايات من سجلها فنقف و نطالب برحيلها و نندد به في ذات الوقت كأننا نهاب الاعتراف بالهزائم اللامنتظرة. هزيمتي كانت أنت.. فراقنا.. كلماتي المتعبة.. و فكرة تبنيتها بساعد و عزم.. فإذا بها تشق ثوبها كأنما تود من عرائها أن تخز الكرامة الصفراء المعلقة على عمود إنارة معطب يرقد في الليل و يومض نهارا
..
نحن نبيع الوهم يا سيدي بأثمان بخسة و نصدّرأحلامنا إلى مواطن تبسط أذرعها لتقرأها تذوقا.. إن طعم اللغة لمربك.. مزاجي الحموضة.. قاتل أحيانا و كثيرا حلو
..
بضاعتنا ثرثرة و صمت تختزل البكاء في ابتسامة و الحب في تناقض.. فعن أي وهم يحاسب الموهوم و في أي غرفة تفتش الحقائق
..
على حافة الطريق نخط الأبيات الأولى من قصيدة اللقاء و الرحيل .. ترى كم خريفا سطر عمر القصيدة.. كم ربيعا جدد كلماتها.. و انتهت في خضمّها الحروف جملة من التناقضات دونما التقاء أول أو رحيل أخير
..
افترقنا في صمت تاركين بركة من الكلمات النازفة على ساحة المعركة.. أيها الشاعر من سيقرؤني بعدك سوف يدرك أنّ رائحة الدماء لا تفوح من الجثث المقتولة فحسب.. بل أيضا من الأقلام الثائرة.. فهل سيسألني هو أيضا من تكون.. و يغمد النار في صدري نابشا في قلبي عن ذاكرتك التي أجرمت باحتفاظي بها.. فإن عثرعنك فيّ هل سيدرك بأنك شخصية وهمية كانت في رحلة مؤقتة مع دفتري و حين مللتك قتلتك بذؤابة قلم.. فعدت من حيث أتيت.. اسما بلا تاريخ أو هوية.. جزءا من العدم
(النهاية)
Libellés : 1 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



نحن نعيش أحيانا كل حياتنا في انتظار لحظة واحدة...وحين تأتي نخاف أن تضيع منا أو تمر دون أن نوليها الاهتمام الذي تستحقه فنمسك بها و نلزم الصمت كأنما نود أن لا تنصت الحواس إلا لأبطال تلك اللحظة..فنؤرخ الساعة و نحن نستقبلها..لنزعم بأنها لحظة حياتنا..و في بعض الأحيان تخذلنا اللحظة بعد انتظار فنلعن الزمن..و نلعن الأقدار..و نغضب..ثم نعود للنسيان نبحث في ظله عن وسيلة تخفف طعم الخذلان في نفوسنا

أنت كنت لحظتي أو كدت. .لقاؤك. .كلامك. .حديثنا و صمتنا..ثم ذات يوم غيرتك..فيا أمير البادية..يا شاعر..يا موطن اللغات المهملة المجرحة.. أتسأل البحار عن سرها.. أتسأل الأبواب عن كل طارق يرتادها..
أنكرتك حين جئت إلي برزمة أوراق فتحتها أمامي.. رأيت كتاباتي كلها مرقومة في سجل المحكمة و كنت أنت القاضي و الجلاد و كنت أنا المجرمة.. و كانت القضية بقايا قصة و حفنة أفكارأسكنتها في دفتري و أوغلت بينها علاقة ودية.. و إن هي تنازعت فيما بينها.. أو ثارت.. فاني لي الحق أن اكتب الأنوثة بمنتهى الحرية..أن أصرخ.. أن أبكي.. أن أكون طورا قاتلة أو شاهدة.. و أن أصير أخرى الضحية المستضعفة

أتيت تحاسبني و لكن أيسأل الكتّاب عن مقدار الوهم في مؤلفاتهم.. عن نسبة الصراحة.. عن نسبة الضحايا التي خلفها القلم في بركة حبر قاتلة.. عن عدد الحرائق و عدد الرجال وعدد المناطق.. يا سيد الصحراء... يا سيد المواني و القوافل البرية هل تغار من رجال أنجبتهم مخيلتي فغازلوني على هامش اللغة و غرقت كلماتهم على وطأة الخيال؟ هل تغار من كلمات أنا نظمتها فتشابكت على جرح القافية موزونة المعنى تقسم بقبلة من شفتي و تهتف باسم حبيب أذبته... قد يكون أي رجل.. و قد لا يكون أحدا.. هل كنت أنت تسجل قصائدك في دفتر الولادات و تعترف بأبوتها؟ هل كنت تتزوج كل أنثى في سيناريوهاتك فأنت من يختار لون شعرها و تموج عينيها و اسمها و أحمر شفاهها.. هل تسأل القلوب عن جراحها؟ هل تسأل الجراح عن هوية؟
Libellés : 0 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras




كلماتك توجعني لأنها تخرّب إرادتي حين أكون معك فأودّ لو تصمت لكي يتوقّف خدرك عن السريان في شراييني وتتوقّف عن النبش في ذاكرة جسدي، تبحث عن حطام سفن رفعت شراعات التحدّي قبلك واقتفت أثر الإعجاب في قلبي فانتهت فريسة أعاصيري وعواصفي.. أنا كوكب لاأفق يحضن كينونته ولا مجرّة عرفت كيف تضمّه إلى قصص الانتماء فيها فهل تعثر أنت على نظام يقوّم الفوضى ويسوس الحواسّ إلى اعتدال؟
أغار من كلماتي التي أقنعتك بأنني أميرة الصحراء الجديدة، هي نصّبتني وأنت باركت قدومي ووشّحت ثوبي بالعطور وصرخت في قوم الجبال : "حيّوا الأميرة!" وانتهلنا من رحيق الأحرف ما طاب من ثمر الكلام..
ألقيت فيّ كلماتك تثيرني فاستثرت أرخبيل الصمت من سباته، هل أكون حقّا كما تريد مليكة الزمن في فيلم  حياتك.. فأرتدي تاجا مرصّعا بلذيذ قولك وأضع وشاحا مطرّزا بأمنياتك.. فأصول في مدن التراب وأجول في الواحات والكل يهتف:"مرحى للاميرة.." أوهمني البعد بأني قد لاأراك فلطالما خانتني الأمكنة وظللتني الأزمنة عن بئر تخبّئ كل حكايات العاشقين وتكتم أسرارها عن فضول الخلق وكيد العاذلين.. فلماذا لا تعترف إذن بعالم ثلاثي الأبعاد وتعيش كربّان الصحاري توغل في جلابيب الأراضي غير مكترث بتشعّب القوم والهويّة.. فللحبّ في دستورك مفهوم واحد: الحبّ ملحمة عربيّة
Libellés : 0 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras




النوم ضريبة ندفعها لتوضع أسماؤنا في سجلّ العاشقين ويأتي الأرق ليحلّ لغز التساؤلات المربكة ويغرق المآقي في غمرة من نعاس اليقظة فتوقّع الهواجس ساعات ليلنا التي تناسى النوم أن يعودها.. كنت أغادرك مضطرّة والوقت قد تأخّر، فأترك بقايا حديثنا على نافذتك وأرحل ب"طابت ليلتك" أعانق حنانها وأشغل نفسي بالكتابة لعلّي أنساك وأبحث عن حلم يرغم التعب على إنعاسي فأفشل وأنتهي بأن أكتبك

ياباحثا عن أسطورة شعريّة تعيد فيها جبرانك إلى الحياة وعرائس المروج التي قرأتَها.. وحفظتَها عن  ظهر قلب.. أيلتقي ضدّان فتصبح الصحراء سفينة بحريّة؟
لماذا جبران؟ لماذا أنا؟ لماذا نحن؟ هل تُسأل الأقدار عن حلولها؟ تشبّثتَ بي حتّى ظننتُ أنّك رجل يتعرّف على قدره ويأبى التفريط فيه أويكاد.. أيّها القلم توقّف عن كتاباتك المصيريّة.. توقّف عن التوغّل في غياهب الزمن فلفرط ماأحببتك خشيتك وخشيت على نفسي منها

كنت ترى في بعدي عنك لذّة كأنّ دروس الجغرافيا لاتأثيرلها على جنون المغامرة الذي يعتريك فالمسافات توطّد لغة الاشتياق وتجعل 
من الحنين بوصلة لاتشير إلاّ إلى اتّجاه واحد : قلبي

"إليكِ سأبعث قلبي في كلّ رسالة.." أتؤمن بعد بتاريخ الرسائل والطوابع البريديّة؟  أتؤمن بعد بإرادة الأوراق حين تفوح منها رائحة الكلمات الملوّنة بعطرك.. والحروفِ التي حمّلتها دفء لمساتك؟  أتؤمن بعد بالحبروالعطر والورق المعطّر في وجود هذه العوالم الافتراضيّة التي تختزل الأحاسيس في صور نتقاذفها 
لترسو في أرشيف من الأسرار الرقميّة؟

كم أنت غريب وأنت تبدأ حوارك على طرف نافذة لتنهيه على الورق وترسمني في لحظة واحدة أميرة قلبك.. كفى .. أوجعني حبّك لفرط رومنسيّته.. أخشى أن أذوب في آخر سطر أقرأه منك ..  أخشى أن تكتبني مع كلّ نقطة نهاية حتى أصير أهمّ لحظة في روايتك التي فيها تزعم أنّه ماغير البحر يروي عطش الصحراء وماغيرالصحراء تصيب البحر بالعطش.. فهل يكتب الرمل على أسنّة الموج عشق الحوريّة بفارس الصحراء؟ عليك أن تعلّمني قبلا كيف أكتب الزمن وأعرّي جثّة القدر لأفهمه ويفهمني.. فينتهي عصر الاستحالات بمملكتي.. فعلّمني وعلّمني كيف أصطاد أحلامي على الورق
Libellés : 1 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras




بلقيس ماتت منذ قرون وأعدتها أنت للحياة ببضع كلمات.. أنبتّها لتظهر بكامل أناقتها وأنوثتها من هشيم أوراق التوت المنكسرة.. وحدك أضرمت حريقا غير كل الحرائق في مملكة سبأ، ارتجّ لوقعه العرش ونزلت  "بلقيس" عن كرسيّها وترجّلت لكي تراك دون غيرك ياسيّد الحرائق الملثّم..
 في عينيك قرأت أمجاد الحضارات وفخرا لم يكن لي به يوما قبيل.. ظننت لوهلة أنّي أسطورة وأنّك البطل الذي يعيد نبشها من روائح الكتب القديمة المهملة ليهبها إلى الزمن ويحرّرها من قيود التاريخ..
أيقظت بلقيس من سباتها الأزليّ ونزعت لثامك لتراني وتدفئ عينيك بأبيات قصائدي المضطرمة.. فرأيتك ورأيت كتاباتي وتوقّفنا على مشارف اللقاء.. بين لغتين.. قلت لك:"ألاتقول فيّ شيئا من كلماتك؟" فأجبت:"ماعادت كلماتي ملكا لي.." ووعدتني بإهدائي قصائدك الفرنسيّة وترسم كل حروف أبجديّتها على كفّيّ وأقسمت أن تكتب لي أنا وحدي عبارة عربيّة الملامح، سمراء الهويّة تشكلها بقدر لهفتك عليّ وتضمّ أحرفها بأنفاسي وتفتح نوافذها على ابتساماتي التي أخطّها دون وعي على خارطة لقاء اتنا
 أدهشتني كلماتك فأنا لم أعهد قبلك رومنسيّة الرجال ولاتذوّقت عبارة لطيفة واحدة كماأريد قبلك، ولم يقتلني رجل قبلك بقوله"حبيبتي.." أردتني أن أكون لك فلايراني غيرك وأن تكون لي فلا يهواك غيري.. فتعالى لتتقاسم القصيدة روحينا ويجمع بيت في صدرها اسمينا.. ياعاشق التمرّد والرومنطيقيّة
Libellés : 1 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras




لماذا لابدّ للزمن أن يمرّ دون أن يحمل عباراتك في طريقه؟ من الغريب أن أحفظ كلماتك من دون ترتيب زمنيّ كأنّك حين ألقيتها في موطن ذاكرتي سلبتها ذلك الرابط مع الساعات.. وتركتها عارية من كلّ ثوب تاريخيّ جعل لها معنى في خيط الحديث.. "أنا أيضا أحبّكِ".. ألقيت بعبارتك على هامش حديثنا، أربكتني لوهلة وبحثت في "أيضا" عن منطق ولكنني عجزت عن إيجاد خيط واحد يساعدني على فهمك
الصورة" أشرت لي حتى تفك غموض عبارتك الأخيرة.. أمعنت في الصورة دون أن أفهم شيئا.. كم هو صعب إيجاد تفسير لأشياء لانقدر على تفسيرها.. لقد ألقيتها دون تفكيرفي لحظة هاربة من قوانين المعقول فحرّرتها من لسعة المجهول فيها وتركتني أتخبط في حيرتي التي لم تدم سوى برهة خمدت بعدها التساؤلات لأساير هفواتك اللغويّة المقصودة
نظرتك إليها بقدر ما أدهشتني أرجفتني! فكونك توقّفت عندها دون البقيّة وقرأت فيها مالم يقرأه أحد قبلك ليس بالأمر الهيّن! رأيتني امرأة بمنتهى البساطة ودون ابتذال
أغرقتني في قطرة حبر ولذت بالابتسام كأنّ شيئا لم يكن.. أمّا أنا فأدمنت ابتسامتك.. وغبت عن الوعي في حضرة الكلمات
Libellés : 1 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras




تركتني في حالة من الهذيان الفكريّ..ورحلتَ..على الرغم من أنّني أنا من همّ بالرحيل واعتذر لتركك فالوقت تأخّر وإن كانت اللحظات بلاقيمة من دونك.. رحلتُ عنك إلى كوكبة أوراقي.. قلمي كان يكتبك في شره، هباء كابرت حنيني إليه وبحثت عن ذرّة من النعاس تخدّر أفكاري التي كانت تعجّ بك.. بل لا تعجّ إلاّ بك.. فماعثرت على حلم واحد يسرقني منك..
ماذا فعلت بي؟ لقد سمعت غزلا كثيرا على امتداد سنوات شبابي فلماذا مافعل بي أحد مافعلت أنت في بضع زمن؟ أنت ماملكت قلبي ولكنّك شغلت نفسي بك! الكلّ بحث عني في قصائدي.. في ماضيّ..في زجاج عينيّ المتلوّن كلّما هبّت ذكرى من قرارة نفسي إلى أديم فكري.. فماعثر أحد منهم عليّ.. ظللت دائما بحرا سرمديّ الغموض.. أمّاأنت فقد غامرت باقتحامي.. طرقت باب اللغة ودخلت.. وشعرت بأنّي لم أتعرّى أمامك لتعرفني..
ياعربيّ الملامح، أغواني لحظة أدبك الأوروبيّ فشككت في هويّتك العربيّة لوهلة.. فإذا بك تغافلني وتناديني "آنستي" حتّى أعلم أنّي في حضرة رجل عربيّ حتّى النخاع.. وابتسمنا..
من أخبرك أنّ قلبي متفرّغ للنسيان وبأنّي قد أضعت آخر تفاصيل قصّتي الأخيرة وصرت مهووسة بالوحدة .. والفراغ..
يالفضول العبارات التي كنا نتبادلها.. مزيج من التساؤلات والإجابات.. كنت تبحث عمّا يقرّبنا بينما كنت أنا أفتش في جغرافيّة كلماتك عن شيء يخصّني.. فعثرت أنت على البحر فيّ وغصت في أعماقه تبلّل أفكارك بملوحته وعثرت أنا على الصحراء في دواخلك فتركت الكثبان تغمرني وعيناك من تحت اللثام تحرقان الموج في عينيّ
Libellés : 1 commentaires | edit post
Réactions : 
Nawras



هل يعقل أن أحبّ اسما.. قلما..
كم كان غريبا أن ألتقيك دون أن أراك أوتراني.. صدفة على الشاشة.. احتوتنا الكلمات..
كنت مزيجا مبهرا من الجديّة والهزل.. لغة ذكيّة.. مرّرت تساؤلاتك ورغباتك خلسة بين كلماتك.. كنت كالصديق الذي يبحث عن أنثى يربكها بغزله والمحاذر في ذات الوقت على أن لايخسر صداقتها التي بدأت للتوّ..
قرأتني.. شعرت بأنك غصت فيّ بالرغم من أنّ قراءتك كانت سريعة وعباراتك العفويّة أربكتني لحظة في مجاملة لطيفة عرفت كيف تختار لهاموقعا في حوارنا..
عنيد أنت حين تصرّ على الاشياء التي تودّها من الآخر..تطلب..تتودّد.. أكنت ترسم سيناريو للقائنا في مخيّلتك؟ وددت لو كنت إحدى قصائدك لأفرّ من هذا الجسد الذي لاتعرفه إلى صورة أنت تصنعها لي بكلماتك.. فلماذا لم تغمد شعري في أوراقك واكتفيت بالبحث عنّي في أرشيف الصور.. هل كنت تبتسم طوال حديثنا؟ لاحظت انشغالك عنّي بين الحين والآخر.. أكنت منشغلا بالبحث عنّي في الصور التي لفلفتها برحيق أفكاري وتركتها دونما زيارة.. أتراها بقيت هناك في انتظار قدومك؟
حدّثتني عن اللغات.. أنا أتقن لغة القلوب والعيون فضلّلتني برائحة عطرك الجبليّ عمّا أتقن.. وأنت تتقن لغة النفس فأمعنت في مجادلتك حتّى أضعتَ الجواب عن تعلّقي وتململي.. كم أنت تشبهني في كل شيء! ظننت لوهلة أنّي كنت أحدّث نفسي عن نفسي.. ترى لم كنت متلهّفا لمحادثتي؟ أأشبه إحدى بطلاتك أم أنّك فقط كنت تبحث عن ملهمة في ليلة نسي القمرارتيادها؟
الغريب أنك انتهيت بين سطوري دون أن أدري ماذا كان مصيري لديك! والأغرب أننا تحدثنا قبل اليوم ولكن اليوم فقط اكتشفتك وأظنني أحببت اكتشافي لك بقدرما أحببت خروجنا عن منطق اللغة لنستبدل قاموس التعارف بقاموس التبادل الثقافي..
لقاؤنا كان نقطة تفاعل وحبنا للغة كان دافعا ليلتهم كل منا الآخر في فضول شره.. الليلة كان المشهد الأول في فيلم قد لايصوّر يوما لأني أخشى اقتحام الأحداث حين تشهد تصعيدا فأنا أملّ المغامرة حين يكون الثمن أن أهب الزمن حرّيّتي..
شكرا على حفنة من اللحظات وقّعتها باسمي في دفتر حياتك وعفوا لأنّي كتبتك دون أن تدري فصرت جزء ا من أفكاري وملكا لأوراقي
Libellés : 6 commentaires | edit post
Réactions : 
Related Posts with Thumbnails